القائمة الرئيسية

الصفحات

مصطفى المزغني: “المشكل في رقمنة الإدارة هو غياب الإرادة والرؤية”

مصطفى المزغني: “المشكل في رقمنة الإدارة هو غياب الإرادة والرؤية”








قال مصطفى المزغني المستشار في الاقتصاد الرقمي والمؤسسات العمومية إنّ الجيل الصناعي 4.0 هو مرحلة إضافية بعد المرور بكافة مراحل الرقمنة، لتحقيق التحول الرقمي، مضيفا أن الهدف منه هو تقريب المراكز الصناعية من المستهلك.






كما اعتبر مصطفى المزغني المستشار في الاقتصاد الرقمي والمؤسسات العمومية أثناء مداخلته في برنامج إيكوماغ في البرمجة الخاصة التي تؤمنها إذاعة اكسبراس أف أم اليوم الخميس 20 ماي 2021، حول موضوع التحول الرقمي، أن الجيل الصناعي 4.0 مرتبط بأنترنات الأشياء، ويجعل من المنتوج في علاقة مع المنظومة ومع الآلة الصناعية.


وأشار ضيف برنامج ايكوماغ إلى أنّ الهدف من إرساء القانون عدد 72 كان خلق نسيج صناعي في تونس، وكذلك خلق ثقافة صناعية تختلف عن الثقافة الرائجة آنذاك وهي الثقافة الفلاحية.


وأضاف أن الإشكال المطروح حاليا هو أن تونس تعيش في مناخ تنافسي للغاية في مجال التكنولوجيا والصناعة والتحول الرقمي، مضيفا أن الدول التي تحظى بتنافسية أكبر ستكون الجالبة للاستثمارات بصفة أعلى، قائلا “المشكل في رقمنة الإدارة هو غياب الإرادة والرؤية”.






من جهته كان أحمد الشريف رئيس Club DSI قد صرّح بأن التحول الرقمي يشمل التحول في كل أساليب العمل وقدرة كبيرة على الابتكار، مضيفا أن أي قصور في رقمنة أساليب العمل سيهوي بالتحول الرقمي ويحتاج إلى التدخل البشري.


وأشار أحمد الشريف خلال حضوره في برنامج إيكوماغ في البرمجة الخاصة التي تؤمنها إذاعة اكسبراس أف أم اليوم الخميس 20 ماي 2021، حول موضوع التحول الرقمي إلى أنّ التحول الرقمي في كل أساليب العمل في تونس مازال هدفا لم يتحقق بصفة كاملة، وأن ما تم تحقيقه فعليا هو خطوات في مجال الرقمنة واستعمال الوسائل الالكترونية.


وأكد ضيف برنامج ايكوماغ، أن البرامج موجودة والأفكار تم طرحها ومناقشتها، والتأكيد على أهميتها، ولكن الصعوبات تطرح دائما خلال مرحلة التنفيذ.