القائمة الرئيسية

الصفحات

العياري : ''التونيسار '' كان ننصبوا بيها و نزيدوهم فلوس ما يشريها حد.. لا القطريين لا جزر الوقواق !

 

انتقد النائب بالبرلمان عن حركة ''أمل وعمل'' ، ياسين العياري ، في تدوينة على صفحته الرسمية على فايسبوك ، مساء اليوم الاثنين 4 جانفي 2021 ، تخوفات البعض من بيع الخطوط الجوية التونسية ، قائلا '' يضحكونني لأنهم يعتقدون، أن هناك من يرغب في شرائها.

وبين أنه تمت مغالطة هؤلاء في وهم وكلام فارغ حول امكانية بيع التونيسار ، مؤكدا أنه '' لا القطريين، لا الإماراتيين، لا السعوديين، لا جزر الوقواق، يرغبون في شراء الخطوط التونسية.
وأضاف قائلا ''  شكون يشري أسطول هرم، إدارة و طريقة تسيير تعود للقرن الماضي، عدد موظفين غير مقبول، عدد وجهات ضعيف جدا، فساد و سوء تصرف، مديونية كبرى''.. وروسكم، في عالم اليوم، كان ننصبوا بيها و نزيدوهم فلوس، ما يشريها حد، فكفوا عن الأوهام رجاء! بلا يحبوا يبيعوا تونسار بلا بلوط'' ، وفق نص التدوينة .

وأوضح أن هناك شركات طيران، مهتمة فقط ببعض الإتفاقيات الجوية، ترغب في الإستفادة من موقعنا، من مطار تونس قرطاج، لتحويل رحلات إلى أوروبا و إفريقيا  فقط في مرحلة ما وعلينا أن نتحلى بالشجاعة و ننظر للأمور كما هي.

وتابع '' حتى  و إن رغبنا و نحن لا نرغب، في بيع الخطوط التونسية بحشيشها بريشها فإن ، الأمر غير ممكن أمام وضعيتها،  نحن فقط أمام حلين  إصلاحها و إعادة هيكلتها بعمق و جدية أو إعلان إفلاسها.

واعتبر أن الأمر لن يكون سهلا أمام الرئيسة المديرة العامة الجديدة، قائلا '' كيف عندك قطار خارب، بلا وقود، على سكة معوجة، حتى إن أتيت بأحسن سائق قطار في العالم، لن يتحرك القطار!''

وشدد على أن الخطوط التونسية، تحتاج إلى حوار عميق، جاد، مسؤول، حول ما نحن فاعلون و بأي تكاليف و كيف، حوار سياسي ،  تقني، نقابي يتقاسم فيه الجميع الفاتورة بشجاعة، لإصلاح هيكلي عميق مادام الأمر قد يكون مازال ممكنا  قبل أن تصبح "الغزالة" ماض  de facto ، وفق تعبيره.