القائمة الرئيسية

الصفحات

رئاسة الجمهورية توضّح : قيس سعيّد لم يتعرض لأي دين.. ويفرق بين اليهودية والصهيونية



علقت رئاسة الجمهورية في بلاغ على ما تم تداوله من أخبار زائفة تهمّ رئيس الجمهورية قيس سعيّد خلال لقائه بمواطنين في منطقة المنيهلة.

وأوضحت أنّ سعيّد لم يتعرض لأي دين ولم يكن هناك أي مبرّر يستسيغه أي عاقل لطرح قضيّة الأديان في ظل هذه الاحتجاجات، هذا فضلا عن أنه يعتبر أن هذه القضية غير مطروحة أصلا في تونس.

وأضافت أن موقفه واضح في هذا المجال "فهو يفرق بين اليهودية من جهة، والصهيونية من جهة أخرى".

وأشار البلاغ إلى أنّ رئيس الجمهورية اتصل صباح اليوم بكبير الأحبار "حاييم بيتان"، وشدد على أن اليهود التونسيين هم مواطنون يحظون برعاية الدولة التونسية وبحمايتها كسائر المواطنين، وذكّر بموقفه الثابت من القضية الفلسطينية وبأنه يفرق بين حرية الأديان وحق الشعب الفلسطيني في أرضه. هذا الحق الذي يعتبر مبدأ ثابتا لا مجال لأي أحد أن يدخل الإرباك عليه بتواطئه مع الغاصبين المحتلين.