القائمة الرئيسية

الصفحات

المنجي الرحوي : "الإحتجاجات سببها الجوع والحرمان.. 10 سنوات والشعب ينتظر و10 سنوات وهم يحكمون ويدمرون البلاد ويقمعونه"

 


اتّهم النائب بالبرلمان منجي الرحوي اليوم الثلاثاء 19 جانفي 2021 نواب الأغلبيّة باستثناء أنفسهم من آلام الشعب الذي قال انه يواجه الوباء والجوع معتبرا انّ التدابير الاستثنائية المطلوب العمل بها داخل المجلس لا تعدو أن تكون سوى اجراءات استثنائية ليحافظ هذا المجلس على استثنائيته.

وقال الرحوي خلال جلسة عامة انعقدت اليوم بالبرلمان خصصت للتصويت على اعتماد التدابير الاستثنائية في عمل المجلس ” تفاصيل المكتب والنقاشات الزائدة لا معنى لها لأنّه سيتمّ التصويت وتوجد توجهات…المجلس يصطفي ويستثني نفسه من هذا الشعب وهو مستثنى الآن من هذا الشعب لأنّ الشعب اليوم في كلّ أنحاء البلاد يوجه لومه وتنديده وعدم رضاه على المجلس بصفة عامّة وعلى رئيس المجلس بصفة خاصة …هذا الشعب الذي تم تجويعه في الليل وفي النهار وفي الصباح ويوم السبت والأحد والذي يتم قهره كل يوم واستعباده كل يوم “.

واضاف “لو كان قانون مروان المبروك راهم النواب يجريو باش يعديوه ولكن تمرير قوانين لصالح الشعب الكريم لا… 10 سنوات وهو ينتظر و10 سنوات وهم يحكمون ويدمرون البلاد ويقمعون الشعب “.

وتابع ” هذه الاجراءات الاستثنائية ليست من أجل الحفاظ على المجلس وإنّما للهروب ولعدم المواجهة لأنّ الشعب اليوم يواجههم ويعريهم …لحظة الحقيقة آتية اليوم أو غدا…بن علي بقي 23 سنة لانه يوجد قهر واستعباد ولكن الآن 10 سنوات كافية لأنّ الشعب يستفيق وينهض من اجل حريته وكرامته وامعائه التي اصبحت نتنة من الجوع واصبحت حالة القهر يومية وحالة الظلم يومية وهؤلاء النواب هم عنوان خيانة الثورة ومطالبها وهم عنوان الالتفاف على مطالبها واهدافها وهم الذين كانوا اولا وقبل كل شيء في كل القوانين التي اصدروها يسرقون ويعطون كل الضمانات لحفنة من الاثرياء على حساب السواد الاعظم لهذا الشعب…كونوا صرحاء لان الشعب اليوم سيقول كلمته في كل الاوقات لمواجهتكم بحقيقتكم لانكم خونة للثورة”.