القائمة الرئيسية

الصفحات

اعترافات صادمة لعامل البناء الذي قتل جارته بنابل : خططت لقتل 4 جيران آخرين...

 

قدم قاتل جارته بمنزل تميم اعترافات صادمة حيث اكد خلالها انه خطط لقتل اربعة من اجواره غير ان سرعة وحنكة الفرقة 13 للشرطة العدلية بمنزل تميم حالت دون مواصلته لتحقيق مخططه الاجرامي رغم صعوبات واجهوها بملاقاتهم لكلاب شرسة بمنزل الجاني

وقد اكد مصدر أمني فان المتهم اعترف اثر ايقافه بكل برودة دم بجريمته ولم يعبر عن ندمه بالمرة بل ذكر القاتل وهو كهل من مواليد سنة 1980 بأنه تزوج في مرة أولى وأنجب طفلا ثم حصل الطلاق بينه وبين زوجته و»حرق» ابنه الى ايطاليا حيث يقيم حاليا ثم تزوج المتهم للمرة الثانية ولكنه كان يعيش مشاكل عائلية متواصلة نغصت عليه حياته مع زوجته وابنه (من زوجته الاولى) الذي لم تعد تربطه به علاقة وطيدة وقد وجه المتهم شكوكه نحو أجواره بأنهم السبب في حصول كل هذه المشاكل مع زوجته ومع ابنه بسبب تحريضهم لهما فقرر الانتقام منهم و» تصفيتهم» في وقت واحد.

قتل جارته الاولى بسكين..

وباعتبار أن المتهم يعمل في ميدان البناء وكان بصدد العمل لدى احدى جاراته التي طالتها شكوك المتهم بتورطها في حصول خلافات له مع عائلته فقد قرر خلال الليلة السابقة للجريمة التخلص منها وتسلح للغرض بسكين كبيرة الحجم وتوجه كعادته للعمل بمنزل جارته التي تقطن في نفس الحي وبمجرد وصوله الى منزلها وقدومها نحوه طعنها بواسطة السكين التي كانت بحوزته فأرداها قتيلة على عين المكان وترك السكين ملقاة بجانب الضحية وغادر المكان في حالة هستيرية وتوجه مجددا الى منزله اين تسلح بساطور ثم عاود الخروج وتوجه نحو تاجر مواد غذائية يقع محله قبالة منزله شك المتهم في انه تسبب له كذلك في مشاكل مع عائلته وحاول قتله ولكن وجود حريف بالمكان حال دون ذلك.

حاول قتل جارته الثانية..

وأضاف المتهم صلب اعترافاته بانه توجه اثر ارتكاب جريمته الى منزل جارته بالسكني والتي تدخل ضمن مخطط انتقامه كذلك واعتدى عليها بواسطة ساطور الى ان سقطت ارضا ثم عاد الى منزله وبيده اداة الجريمة واكد بانه خطط كذلك لقتل ابن جارته المذكورة الا انه لم يعثر عليه بالمكان.

الاحتفاظ بالمتهم..

وحال بلوغ المعلومة الى أعوان الفرقة 13 للشرطة العدلية بمنزل تميم تحولوا لايقاف المتهم الذي كان متسلحا بساطور كما كان بمنزله عدد من الكلاب الشرسة لحمايته ورغم ذلك فقد تمكن الاعوان من السيطرة عليه وايقافه ونقله الى مقر الفرقة اين اعترف بتفاصيل جريمته .

وقد اذنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بنابل بفتح بحث تحقيقي موضوعه القتل العمد مع سابقية القصد ومحاولة القتل العمد كما تم نقل جثة الضحية الى مستشفى محمد الطاهر المعموري بنابل لعرضها على الطب الشرعي وتم نقل المتضررة الثانية كذلك الى المستشفى حيث تلقت الاسعافات اللازمة وحالتها حاليا مستقرة فيما تم الاحتفاظ بالمتهم على ذمة الابحاث في انتظار مثوله امام التحقيق.