إعلان علوي

في تصريح صادم له حول كورونا / الرئيس البرازيلي :" الجميع سيموت في النهاية.. لا فائدة من الهروب"


أثارت تصريحات إعلامية للرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، بخصوص فيروس كورونا أول أمس الثلاثاء إستغراب شعبه. وقال بولسونارو خلال مؤتمر صحفي، إن "الجميع سيموت في النهاية" مقللا من مخاطر فيروس كورونا المستجد الذي قتل نحو 162 ألف شخص في البرازيل لتكون ثاني دولة في العالم في معدل الوفيات بهذه الجائحة.

ونقلت رويترز عن زعيم اليمين المتطرف البرازيلي قوله للصحفيين "لا فائدة من الهروب". وسبق وأن تحدى الرئيس البرازيلي قواعد التباعد، ورفض إغلاق البلاد في بدء انتشار الفيروس بالبرازيل.
يذكر أنه في أفريل الماضي، أجاب على أسئلة الصحفيين حول ضحايا الوباء، قائلا "أنا آسف على الوضع الذي نعيشه حاليًا بسبب الفيروس، نعرب عن تضامننا مع أولئك الذين فقدوا أحباءهم، وكثير منهم من كبار السن، لكن هذه هي الحياة، يمكن أن أكون أنا غدًا".
وفي جويلية الماضي، أعلن عن إصابته بكورونا، لكنه ظل يقلل من أهمية الوباء، وقال بولسونارو وقتها "بالنظر إلى ماضيّ الرياضي، لن أقلق، لن أشعر بشيء، وفي أسوأ الأحوال، الأمر أشبه بأنفلونزا بسيطة". وبعد 3 أسابيع، كشف عن تعافيه من الفيروس، عقب بقائه في الحجر الصحي.

ليست هناك تعليقات