إعلان علوي

نور الدين البحيري : عبير موسي هي نسخة مشوّهة من ليلى الطرابلسي

 

نشر القيادي في حركة النهضة نور الدين البحيري تدوينة على صفحته الرسمية على الفايسبوك، قال فيها إن “السكوت على عودة ليلى الطرابلسي في نسخة مشوهة وسيادة البلطجة: بداية انهيار الدولة”.
وفيما يلي نص التدوينة :
“السكوت على عودة ليلى الطرابلسي في نسخة مشوهة وسيادة البلطجة: بداية انهيار الدولة
من المؤسف تسجيل أن بعض مؤسسات الدولة المؤتمنة على حماية الدستور وسيادة الدولة وإستقلالها ووحدتها وأمنها وأطياف من الكتل البرلمانية والأحزاب والمنظمات والشخصيات الوطنية التي لا تخفي إنحيازها للثورة ودفاعها على الانتقال الديمقراطي لم تستوعب إلى حد هذه اللحظة الأبعاد الحقيقية لما تمارسه ليلى الطرابلسي في نسختها المشوهة (عبير) من تمرد على مؤسسات الدولة وإصرار مرضي على بث الفوضى وتحريض على الأحقاد والتباغض ودفع للبلاد نحو التحارب بما أدى إلى عدم وعي هذه المؤسسات والأطراف بمرامي إنتقال عبير في تنفيذ مخططها من فضاءات مجلس نواب الشعب إلى الشارع آخرها أمام مقر منظمة دولية تنشط في بلادنا طبق أحكام الدستور والقانون والإتفاقيات الدولية .



للأسف الشديد البعض لم ير في ما تفعله عبيرإلا إستهدافا للغنوشي والنهضة وإتحاد العلماء المسلمين فترددوا وتخاذلوا في التصدي لما ترتكبه بل وتواطئوا معها طمعا في أن تساعدهم عبير على تسجيل نقاط على حساب .


الغنوشي والنهضةمتجاهلين أن مخطط عبير وداعميها داخليا وإقليميا ودوليا يتجاوز إستهداف النهضة والغنوشي وإتحاد العلماء بل يستهدف تونس وثورتها ووحدتها وإستقرارها وأن نقل المعركة من مجلس نواب الشعب إلى الشارع ليس إلا إيذانا بدخول مرحلة جديدةفي مواجهتها للدولة ومؤسساتها ستتبعها خطوات أخرى من أجل إسقاط التجربة التونسية وإجهاضها وأن الغنوشي والنهضة وإتحاد العلماء ليسوا إلا قميص عثمان والشجرة التي تخفي الغابة
ليعلم الجميع أن عبير ليست إلا صورة مشوهة من ليلى الطرابلسي الطامعةفي العودة للحكم والسلطة بدعم من قوى الثورة المضادة داخليا وإقليميا ودوليا وأنها تنطلق في حربها ضد الدولة ومؤسساتها تحت غطاء الحرب على ما سمته الاسلام السياسي في محاولة إستنساخ لتجربة ومأساة التسعينات المؤلمةوالمدمرة متجاهلين أن حرب عصابات الاستبداد والفساد في التسعينات وقبلها ضد الشعب وكل قواه الحية إنطلقت تحت غطاء الحرب ضد اليسار والقوميين تارةو ضد الغنوشي والنهضة في آخر حلقاتها ولم ينج أحدابما فيها بعض الدساترة من شرورها وعذابها كما أن جرائم التسعينات وما قبلها كانت سببا مباشرا في إنهيار حزبها وحكمه وإندلاع الثورة السلمية المباركة .



إذا كان طمع ليلى الطرابلسي في نسختها العبيرية الهجينةوالداعمين لها في إجهاض تجربة تونس والعودة إلى ماقبل ثورة الحرية والكرامة منامة عتارس وغباء وجهل بحقائق التاريخ وسنن الكون فإن تهاون آخرين من المؤمنين بالثورة والمستفيدين منها بما فيهم الدساترة في التصدي للنسخة المشوهة من ليلى الطرابلسي وتواطئهم معها غباء ليس بعده غباء لانهم كمن يمشي لحتفه بظلفه ويحفر قبره بيديه .

والثابت عندي أنه ما لم يتعظ الجميع(في مؤسسات الدولة والأحزاب والمنظمات والشخصيات الوطنية مهما كانت مواقعهم وإنتماءاتهم بما فيه الدساترة )من دروس الماضي القريب والبعيد ومتى استمروا في دفن رؤوسهم في التراب وتغطية عين الشمس بالغربال وتجاهل أن حرب ليلى الطرابلسي في نسختها المشوهة والداعمين لها تستهدف تونس وسيادتها ووحدتها واستقرارها وأمنها طمعا في العودة للحكم والسلطة تحت ستار محاربة النهضة والغنوشي وان تعمدها ممارسة أشكال من الصعلكة والبلطجة والاستهتار بأحكام الدستور والقانون والقضاء محاولة مفضوحة لترذيل الدولةوضرب هيبتها كخطوة نحو إضعافها وتدميرها وإنهيارها تمهيدا لعودة حكم الاستبداد والفساد والانتقام مستفيدة في ذلك من الصمت والتردد والتهاون في تطبيق القانون وإنفاذه.”

ليست هناك تعليقات