القائمة الرئيسية

الصفحات

فرنسا : طالبة تونسية تُقاضي ''ماكدونالدز'' بعد طردها بسبب ارتدائها للحجاب


قامت إدارة ماكدونالد في مدينة نيس بفرنسا إنهاء عقد العمل للطالبة التونسية هاجر بركوس، "بسبب سوء السلوك المتعمد". لتصبح قصتها واحدة من بين قصص كثيرة لنساء محجبات في فرنسا تعانين من مشاكل وصعوبات في العمل والدراسة وغيرها.

ونجحت الطالبة الإيطالية من أصل تونسي هاجر بركوس، في مقابلة عمل بشكل جزئي في مطعم ماكدونالد في مدينة نيس الفرنسية لتقديم الوجبات للزبائن، حيث أخبرها مدير المطعم أنه لا يوجد أي مشكلة في ارتداء الحجاب أثناء العمل، واقترح ارتداء قبعة تغطي الرأس، وهي ملحق من لباس الشركة الرسمي.

وتقدمت هاجر في أكتوبر 2018، بطلب إجراء تدريب احترافي لإدارة المطعم، وهي مرحلة أساسية لنيل دبلوم الماجستير في التسويق والمحاسبة، ونجحت في ذلك. وبموجب هذا العقد، ستصبح هاجر مديرة تشغيلية ومسؤولة عن التنظيم الإداري.

لكن هذا الأمر لم يحصل، استمرت الطالبة بتقديم الوجبات للزبائن، ولم تحترم إدارة ماكدونالد بنود العقد. وعندما بدأت في السؤال عن هذا الأمر، بدأت المديرة الجديدة للمطعم آنذاك في التعليق على غطاء رأسها وقميصها، الذي يصل إلى تحت الكوع بقليل.

وفي حوار خاص لـ"الجزيرة نت" مع هاجر بركوس، تقول "بدأت التعليقات على مظهري والضغوطات النفسية بشكل يومي، وأجبرتني المديرة على الاختيار بين الالتزام بلباس العمل الرسمي، الذي أرتديه من الأساس، أو تنظيف المراحيض! الأمر الذي رفضته بشكل قاطع. وبعد فترة وجيزة، توصلت بقرار الفصل".

أدى إنهاء عقد التدريب وما صاحبه من تداعيات نفسية إلى استشارة هاجر لطبيب نفسي، وتناول مهدئات بسبب تعرضها للاكتئاب. ولم يقف الأمر عند هذا الحد؛ بل أدت حالتها الصحية إلى حرمانها من استكمال عامها الدراسي، لأنها لم تستطع اجتياز الامتحانات.

وأضافت هاجر "عدم تمكني من استكمال التدريب في ماكدونالد جعل حلم نيل شهادة الماجستير أمرا مستحيلا. فعند اتصال إدارة الجامعة بإدارة المطعم للاستفسار حول الموضوع، قررت الجامعة رفض إعادتي للعام الدراسي كذلك، بالرغم من أنه حق مشروع لأي طالب".