إعلان علوي

جريمة مروّعة تهزّ الأردن : اختطاف مراهق وبتر يديه وفقء عينيه


تعرّض مراهق يبلغ من العمر 16 سنة بمدينة الزرقاء الأردنية إلى عملية اختطاف تم خلالها بتر يديه وفقء عينيه.
أرسلته والدته لشراء الخبز. لم تكن تعلم ما سيحدث لابنها بعد دقائق. فقد اعترضه عدة أشخاص لم يحدد عددهم واصطحبوه إلى منطقة نائية، وهناك فعلوا فعلتهم. قاموا ببتر يديه الاثنتين بالبلطة وفقأوا عينيه بالسكين، كل ذلك بدافع "الثأر" لجريمة قام بها أحد أقاربه قبل سنوات.

هرب الجناة وجلس المراهق على قارعة الطريق ينتظر النجدة. كان الدم ينزف من عينيه ومن يديه المقطوعتين والمربوطتين بقطعتي قماش.
نُقل الولد إلى مستشفى الزرقاء الحكومي وهو في حالة سيئة. لقد انطفأت عينه اليمنى بالكامل وبقي باستطاعته الرؤية بالعين اليسرى.
بدأت التحقيقات على الفور وتم تحديد هوية الأشخاص والقبض عليهم، وأمر العاهل الأردني بتوفير العلاج اللازم للفتى الضحية، متابعاً القضية بشكل استثنائي. كما طالب بإنزال أشد العقوبات بحق المجرمين الذين روعوا المجتمع الأردني.

ليست هناك تعليقات