إعلان علوي

بن علية : "وقت فرضنا حظر التجول الناس ولات تعرس الستة متاع العشية''

 


دعت الناطقة باسم وزارة الصحة، المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية، لدى حضورها في برنامج ''ناس نسمة''، مساء اليوم الخميس 22 أكتوبر 2020 إلى ''ضرورة تطبيق الإجراءات التي كانت قد أعلنت عنها الحكومة مؤخرا نظرا لوجود مؤشرات تدل على تواصل النسق التصاعدي لانتشار فيروس كورونا''.

وأشارت بن علية، إلى أنه ثبت لدى اللجنة العلمية أن التجمعات الكبيرة (من أفراح ومآتم والتظاهرات...) هي التي تسببت في حلقات عدوى مجتمعية، مضيفة أنه بعد اتخاذ قرار فرض حظر جولان ليلي لمنع التجمعات خاصة في الأفراح، أصبحت حفلات الزواج تبدأ من السادسة مساء بتجمعات كبيرة.
أوضحت الناطقة باسم وزارة الصحة، من جهة أخرى، أن اللجنة العلمية لمجابهة فيروس كورونا هي لجنة استشارية يترأسها وزير الصحة وتضم عدد من الخبراء ودورها استشاري فقط، ويتمثل في تقييم الوضع الوبائي وتقديم التوصيات إلى السلطة المركزية وهي التي تتخذ القرارات بناءً على التوصيات.

وأكدت بن علية، أن تونس كانت قد تمكنت في الفترة الأولى لانتشار فيروس كورونا من السيطرة على الوباء بفضل الحجر الصحي الشامل لمدة ستة أسابيع.
وبينت، أنه خلال اتخاذ قرار فتح الحدود، وضعت اللجنة العلمية بروتكول صحي ينص على إحبارية الاستظهار بتحليل سلبي للوافدين على البلاد من كل المناطق، مشددة على أن الضغوطات من القطاع السياحي إثر إلغاء الحجوزات السياحية تم الاستغناء عن الاستظهار بتحليل سلبي رغم رفض اللجنة العلمية لهذا القرار.

كمــا أكدت الدكتورة نصاف بن علية، أن حلقات العدوى التي سجلتها تونس خلال الفترة الثانية لانتشار فيروس كورونا كانت من المناطق المصنفة خضراء.

ليست هناك تعليقات