إعلان علوي

دراسة : النساء أكثر إلتزاما من الرجال في تدابير التباعد الاجتماعي وإرتداء الكمامة


 كشفت دراسة حديثة أن النساء أكثر إلتزاما من الرجال  من حيث اتباع  التدابير الصحية  التي قدمها الخبراء الطبيون للمساعدة في الحد من انتشار فيروس كورونا على غرار التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.

وقالت الدراسة التي أعدها باحثون من جامعة نيويورك وجامعة ييل  ، من خلال بتحليل حالات مئات الأمريكيين حول ممارساتهم الوقائية، والتي تضمنت التباعد الاجتماعي وغسل اليدين وارتداء قناع الوجه خلال ذروة الوباء في الولايات المتحدة.

ووجد الفريق أن أكثر من 54% من النساء يرتدين أقنعتهن بشكل صحيح، بينما يلتزم 42% فقط من نظرائهن الذكور بالتوصية.

وبينت الدراسة أن سلوك الإناث يرجع إلى مشاعر القلق بشأن الوباء والمسؤولية التي يتحملونها تجاه أنفسهم والآخرين.

وقال إيرماك أولكايسوي أوكتن، باحث ما بعد الدكتوراه في قسم علم النفس بجامعة نيويورك والمؤلف الرئيسي للورقة البحثية: "تُظهر الأبحاث السابقة قبل الوباء أن النساء كن يزرن الأطباء بشكل متكرر في حياتهم اليومية ويتبعن توصياتهم أكثر من الرجال. كما أنهن يولين المزيد من الاهتمام للاحتياجات المتعلقة بصحة الآخرين. لذا فليس من المستغرب أن تُترجم هذه الاتجاهات إلى جهود أكبر نيابة عن النساء لمنع انتشار الوباء".

وأشارت الأبحاث السابقة إلى أن الإناث أكثر مقاومة للعدوى، وبما أن فيروس كورونا ما زال باقيا، تظهر البيانات أن الرجال يبدون أكثر تضررا بالفيروس من النساء، وأنهم أكثر عرضة للإصابة بمرض شديد أو الموت، وفقا لتقارير NPR.

ليست هناك تعليقات