إعلان علوي

قيل أن فتاة صغيرة كانت تقودها : هذه قصة السيارة الإدارية التي تعرضت لحادث مرور


أكد رئيس بلدية رواد ورئيس الجامعة الوطنية للبلديات التونسية عدنان بوعصيدة أن السيارة الإدارية التي تعرضت للحادث لم تكن تقودها الفتاة بل والدها رئيس بلدية ساقية سيدي يوسف.
ونشر رئيس الجامعة الوطنية للبلديات التونسية عدنان بوعصيدة هذه التدوينة لتوضيح ما حصل:
” تعرض اليوم زميلنا رئيس بلدية ساقية سيدي يوسف لحادث على الطريق X في تونس العاصمة بعد تصادم 4 سيارات ببعضها وجد نفسه وسطهم. و قد اتصل بي في الحين حيث نصحته بالتوجه الى مركز المرور بالطريق X للقيام بمحضر في الغرض وعرضت عليه المساعدة لنقل السيارة الى مكان آمن و اني سألتحق به.

لكن الغريب في دولة الغرائب أن عند وصوله للمركز
تلقائيا و بشكل عادي، وجد نفسه متهم بأن ابنته
هي التي كانت تقود السيارة حسب تدوينة في الفايس بوك تقول انه “يبدو” أن ابنة رئيس البلدية هي التي كانت تقود السيارة، وأن الفايس بوك “خايض” وعليه وجب التريث في أخذ أقوال رئيس البلدية والتحفظ على الفتاة والضغط عليها للاعتراف وتحرير محضر في الغرض.
ذهبت في الحال للمركز المعني لتقديم يد المساعدة أين وجدت أن سائقين من أصل 3 من الذين قاموا بالحادث حضروا للمركز وشهدوا أن رئيس البلدية هو الذي كان يقود السيارة. ورغم ذلك فإنني كنت شاهدا بنفسي على الضغط الذي مورس على أعوان المركز لتتبع رئيس البلدية خوفا من الفايس بوك. وإحقاقا للحق لابد بالتنويه بحرفية واستقامة رئيس المركز الذي لم يخضع لهاته الهرسلة وتابع العمل بهدوء ومسؤولية حتى حضر السائق الثالث وقام الجميع بمعاينة بين بعضهم البعض وتم اجراء محضر معاينة تأمين الحادث.

ليست هناك تعليقات