إعلان علوي

أولياء يرفضون قرار العودة المدرسية : ''مانيش مرجع ولدي يقرا''


أطلق عدد من الأولياء حملة على مواقع التواصل الاجتماعي رافضة لقرار العودة المدرسية بعنوان ''مانيش مرجع ولدي يقرأ'' بعد تصنيف 22 ولاية ضمن المناطق الحمراء لانتشار فيروس كورونا.
وأكد نشطاء هذه الحملة أن قرار مقاطعة العودة المدرسية يتنزل في اطار حماية التلاميذ والاطارات التربوية من عدوى فيروس كورونا القاتلة.
يذكر أن وزير التربية فتحي السلاوتي، اعلن أمس الجمعة انه تقرر بالنسبة للسنة الدراسية الجديدة، التي ستنطلق في 15 سبتمبر الجاري التقليص من أيام العطل المدرسية واعتماد نظام الدراسة يوما بيوم عبر التناوب بين الأفواج، اضافة الى التخفيف من بعض المحاور والدروس دون حذف اي مادة تعليمية.

وأوضح وزير التربية في ندوة صحفية خصصت لعرض مستجدات العودة المدرسية بالنسبة للسنة الدراسية الجديدة 2020-2021 ان سيتم التقليص بثلاثة أيام من عطلتي نصف الثلاثي الأول ونصف الثلاثي الثاني وبأربعة أيام من عطلتي الشتاء والربيع، على أن تنتهي السنة الدراسية يوم 30 جوان 2021.

وتمتد عطلة نصف الثلاثي الأول من 2 الى 4 نوفمبر 2020، وعطلة نصف الثلاثي الثاني من 4 الى 6 فيفري 2021 فيما تنطلق عطلة الشتاء يوم 24 ديسمبر 2020 وتنتهي يوم 3 جانفي 2021، وتخصص الأيام المنحصرة بين 14 و24 مارس 2021 لعطلة الربيع.

وأفاد ان التقليص من أيام العطل وتأخير موعد انتهاء السنة الدراسية يهدف إلى توفير الحيز الزمني الكافي لتدارك ما لم يتم تدريسه خلال السنة الدراسية الفارطة، مبينا أنه سيتم تخصيص فترة تتراوح بين 4 و6 أسابيع للتدارك بالنسبة لجميع المستويات الدراسية باستثناء السنة الأولى ابتدائي التي سيقع الدخول مباشرة في البرامج المخصصة لها.

كما تقرر قسمة الفصل إلى فوجين واعتماد نظام الدراسة يوما بيوم عبر التناوب بين الأفواج، وفق ما صرح به السلاوتي مشددا على انه لن يتم حذف أية مادة مقابل التخفيف من بعض المحاور والدروس، الذي تشتغل عليه حاليا لجان فنية بالوزارة.

وأكد الوزير أن جميع هذه الاجراءات الاستثنائية، المندرجة في اطار التوقي من عدوى فيروس كورونا، تنسحب أيضا على المدراس المنضوية تحت القطاع الخاص.

وسيتم تفعيل القناة التربوية واستغلال المحامل الرقمية والسمعية البصرية والورقية المتاحة والعمل على إنتاج المزيد منها لدعم التعلم عن بعد وتعزيز التعليم الذاتي وذلك بهدف ملء أوقات فراغ التلميذ خلال اليوم الذي لن يذهب فيه التلميذ إلى المدرسة، حسب الوزير.

ليست هناك تعليقات