إعلان علوي

بالصور : شاب تونسي يستقيل من العمل في رئاسة الحكومة ويتفرّغ لمشروعه الخاص بزراعة العنب


لم يستسلم لقيود فيروس كورونا، ولم يقف مكتوف الأيدي إزاء تلك الإجراءات، بل كانت الحلول المبتكرة سلاحه لهزيمة الوباء، فأنقذ تجارته وحول المحنة إلى منحة، وجعل النجاح حليفه
الشاب التونسي محمد الطرابلسي (33 عاما)، يعمل بزراعة وبيع العنب، رغم أنه خريج المعهد العالي للمحاسبة وإدارة المؤسسات، وحاصل على الإجازة في الهندسة المالية والمحاسبة والإدارة
والطرابلسي من أبناء مدينة تستور (شمال غرب)، وعمل لفترة في رئاسة الحكومة التّونسية كموظفٍ، قبل أن يستقيل، ويكتفي بالعمل مستشارا لمنظمات وطنية ودولية، إضافة إلى الزراعة
مع انتشار كورونا في تونس كما في غيرها من دول العالم، وزيادة الكساد في الأسواق، لجأ الطرابلسي إلى حل مبتكر وهو الترويج لمحصول العنب عبر موقع “فيسبوك”
ويحكي الطّرابلسي تجربته للأناضول قائلا: “اخترت بشكلٍ أساسي التّفرغ للاستثمار الزراعي، رفقة شقيقيي مراد ورشيدة، بمسقط رأسي بمنطقة تستور، حيث توارث ثلاثتنا حب الأرض عن والدنا حيث غيرنا النّشاط من زراعة الزيتون إلى الخوخ والرّمان والعنب”.
** اختيار العنب بعد دراسة مستفيضة
وسط بستان العنب الذي يملكه الطرابلسي لطفت قطرات المياه بين الشجيرات حرارة الصّيف الحار، وتشابكت الأوراق وطبعت ظلها على الأرض في منظر خلاب.
ويشير الرجل وهو يُلامس عناقيد العنب بلطف وحب، إلى أن “اختيار العنب كمنتج جاء قبل ثماني سنوات” عندما اختار وشقيقيه التفرغ للزراعة
المصدر : وكالة الأناضول




ليست هناك تعليقات