إعلان علوي

وزير الخارجية : تونس ليست تحت أي ضغط من إيطاليا أو إسبانيا حول ملف الهجرة


أكد وزير الشؤون الخارجيّة والهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجرندي ، في تصريح صحفي على هامش الندوة السنويّة الثامنة لرؤساء البعثات الدبلوماسيّة والدائمة والقنصليّة المنعقدة اليوم الاثنين 21 سبتمبر 2020 بمقرالوزارة ، أن تونس ليست تحت أي ضغط سواء من الجانب الإيطالي أو الإسباني فيما يخص التعامل مع مسألة التونسيين المهاجرين غير النظاميين والمتواجدين على أراضي هذين البلدين.
وأوضح الجرندي أنّه يتمّ التعامل مع هذه الدول كشركاء ، قائلا إن هناك توافقات واتفاقيات مبرمة وعمل متواصل مع كلّ الشركاء الأوروبيين خاصّة منهم إيطاليا لإيجاد الطريقة المثلى لمعالجة ملف الهجرة غير النظامية .
وأضاف في هذا الصدد أنّ المقاربة التي طرحت على الشركاء في أوروبا ومختلف دول البحر الأبيض المتوسّط في مجال الهجرة تقوم على التنمية المتضامنة مع هذه الدول لتعمّ الفائدة على الجميع وتقلص من الهجرة غير النظامية التي فيها جانب كبير من المتاجرة بالبشر مذكرا في هذا الصدد بتصريح رئيس الجمهوريّة الذي قال فيه "إنّ مصلحة تونس ليست في الهجرة وإنما في بقاء التونسيين في الداخل".
وحول تمسّك السلطات الإيطالية بعمليّة الترحيل القسري من أراضيها لمهاجرين تونسيين غير نظاميين قال الجرندي "أنّه لا وجود لذلك" وأنّ الطرفين بصدد النقاش حول هذا الموضوع لتطبيق الاتفاقيات الموجودة في هذا الإطار وبحث سبل أخرى لتمكين هؤلاء التونسيين من العودة إلى بلادهم بضمانات يكون عيشهم في تونس احسن من هجرتهم عبر البحار وخوضهم مغامرات غير محمودة " وفق تصريحه .

وبخصوص المهاجرين التونسيين العالقين في مدينة مليلة الإسبانيّة أكّد الوزير أنّ تونس على اتصال مع الجانب الإسباني وأنّه تمّ مؤخّرا استقبال وزيرة الشؤون الخارجيّة الاسبانية والتطرّق معها إلى هذا الموضوع مؤكّدا أنّ تونس ستجد الحلول الملائمة لذلك وانّها "ليست تحت أي ضغط من اي بلد ".

يشار في هذا الصدد أنّ عائلات المهاجرين المعتقلين بمليلة قد ندّدت مرارا باحتجاز ما يقارب 800 مهاجر تونسي منذ نحو سنة في ظروف سيئة ومهينة من قبل السلطات الاسبانية في مدينة مليلة.

ليست هناك تعليقات