إعلان علوي

عثمان الجلّولي : بضع مليارات لا تكفي لمواجهة جائحة كورونا


أكّد كاتب عام جامعة الصحة بالاتحاد العام التونسي للشغل عثمان الجلّولي تسجيل نقص فادح في معدات الحماية وتجهيزات العمل بعدة مؤسسات طبية تعمل طواقمها على استقبال مئات المصابين بفيروس كورونا في بعض جهات البلاد.
وأضاف الجلولي أن الطواقم الطبية وشبه طبيّة تعمل في ظرف غير مسبوق في مواجهة وباء كورونا مشيرا الى أن الموجة الأولى ( في 17 مارس) واجهت البلاد الوباء في ظل حجر صحي شامل وحد من تحركات المواطنين وتواجهه الآن بنقص في التجهيزات ووسائل الحماية ودون حجر صحي.
وشدد الجلولي بالقول إنه وزملاءه من أعوان الصحة لن يدخروا جهدا في عملهم شرط توفر الحد الأدنى من معدات العمل ومن وسائل الحماية. وتمسّك الجلولي بتكرار مطلبه ومطلب زملائه، قائلا :" الحماية ثم الحماية".
وردا على سؤال موزاييك حول مآلات صرف عائدات حملة التبرّع لوزارة الصحة في تليطون خصّص لمواجهة جائحة كورونا، قال الجلولي إن الاتحاد العام التونسي للشغل شارك في لجنة مراقبة صرف هذه الأموال ممثلا بالامين العام المساعد عبد الكريم جراد ونعلم جيدا كيف صرفت حيث ذهب بعضها لشراء تجهيزات ومعدات للمستشفيات وتعزيز امكانيات التصدي في مواجهة كورونا.
وبخصوص تواصل تشكيات اطارات طبية وشبه طبية من نقص التجهيزات خلال هذه الفترة قال الجلولي :" طبعا النقص حاصل ومتواصل لأن بضع مليارات لا تكفي لإصلاح المنظومة الصحية وتأهيل المؤسسات الاستشفائية".
ودعا الجلولي الحكومة الى الأخذ بعين الاعتبار كلفة تأهيل وتجهيز المؤسسات الصحية في ظل التطور التكنولوجي الحاصل في مجال

ليست هناك تعليقات