إعلان علوي

زوج يقطع أنف زوجته لانها غادرت المنزل دون إذنه


بدأت " زاركا " في استعادة الأمل في حياة طبيعية من جديد إثر قيام زوجها بقطع أنفها لخروجها من المنزل دون إذنه.
كانت زاركا، البالغة من العمر 28 عاما، متزوجة منذ عشر سنوات، ولديها ابن يبلغ من العمر ستة أعوام، عندما وضع زوجها سكينًا على وجهها. كانت معتادة على الضرب، لكنها لم تتوقع أن يصل الأمر إلى هذا الحد. ذهبت إلى الطبيب المحلي، الذي أخبرها أنه لن يكون من الممكن إعادة لصق أنفها المقطوع.
ولكن بعد حوالي خمسة أسابيع عادت إلى كابول وأجريت لها الجراحة في 21 جويلية.
وتعد هذه الحالة من الحلات الشائعة في أفغانستان حيث وجدت دراسة استقصائية وطنية استشهد بها صندوق الأمم المتحدة للسكان أن 87٪ من النساء قد تعرضن لشكل واحد على الأقل من أشكال العنف الجسدي أو الجنسي أو النفسي في حياتهن.
وفي أسوأ الحالات، يتم مهاجمة النساء بالحمض أو بالسكاكين. وغالبًا ما يكون الجاني هو الزوج أو أحد الأقارب.

ليست هناك تعليقات