إعلان علوي

بوحجلة : 40 ألف ساكن بدون ماء صالح للشراب.. والاضطرار إلى استعمال مياه ملوثة بــ"الوزغ" و الحشرات !


صنّف تقرير دولي صادر عن معهد الموارد العالمية ”وورلد ريسورسز” أن تونس من أكثر الدول المهددة بجفاف حاد بسبب ندرة المياه وارتفاع درجة الحرارة .وستكون مناطق الوسط والجنوب في تونس مهددة بجفاف كلي إلى جانب نقص فادح في المياه الصالحة للاستهلاك مما ينذر بمواسم عطش.
وتعرف ولاية القيروان نقصا كبيرا في التزود بالماء الصالح للشراب وتقدر الموارد المائية بولاية القيروان بحوالي 325 مليون متر مكعب قابلة للتعبئة تمت تعبئة 316 مليون متر مكعب عبر 3 سدود و22 سد جبلي و69 بحيرة جبلية بالإضافة الى حوالي 12 ألف بئر سطحية و550 بئرا عميقة ولكنها تعاني رغم ذلك العطش حيث تشهد الجهة تدن هام لنسبة الربط بالماء الصالح للشرب لم تتجاوز في معتمدية بوحجلة مثلا 57 في المائة حيث تضم وفق احصائيات رسمية 74 ألف ساكن ما يعني أن حوالي 42 ألف ساكن لا يتمتعون بالماء الصالح للشرب على غرار عدد من المعتمديات الأخرى جنوب الولاية خاصة كنصرالله و منزل المهيري والشراردة.
وأكدت الناشطة في المجتمع المدني بالجهة سعاد السالمي في تصريح لبرنامج صباح الياسمين اليوم الأربعاء 29 جويلية 2020 أن النسوة يضطررن لجلب المياه في “البادن” من على بعد كيلومترات من الآبار السطحية المواجل وغيرها حيث تكون ملوثة بالجراثيم والحشرات و الوزغ وفق قولها.

ليست هناك تعليقات