إعلان علوي

قابس : الكشف عن الأسباب الأولية لانتشار الحمى التيفية


تم في جلسة عمل انعقدت عشية اليوم الخميس 11 جانفي 2020، بمقر ولاية قابس وخصصت لمتابعة الوضع الصحي بغنوش استعراض جملة العوامل التي يمكن ان تكون قد تسببت في ظهور الحمى التيفية من جديد في مطقة غنّوش، وهي تتمثل في تسرّب مياه التطهير الى المحيط وفي الانقطاع المتكرر لمياه الشرب واستهلاك المواطنين لمياه محلاة غير مراقبة صحيا .
وقد تم التأكيد في هذه الجلسة التي اشرف عليها والي قابس منجي ثامر وضمت ممثلين عن السلط المحلية ومكوّنات من المجتمع المدني في غنوش ورؤساء المصالح الجهوية المعنية على مواصلة الجهود المبذولة في تقصي الحالات التي يمكن ان تكون مصابة بالحمى التيفية ومعالجتها، وعلى مزيد توعية المواطنين بكيفية التوقي من هذا المرض ومعالجة الأسباب التي كانت وراء ظهوره.

وقد طالب رئيس بلدية غنوش بولبابة علية في هذه الجلسة الديوان الوطني للتطهير بالقيام بتدخّل نوعي في المنطقة يساعد على تجديد الشبكة وعلى ربط كل المساكن بها فضلا عن مواصلة الجهود المبذولة في تنظيف شبكات مياه النزّ وإنجاز مشروع لمياه الشرب يساعد على وضع حد للانقطاع المتكرّر لهذه المياه .
يذكر أن عدد الحالات التي تأكدت أصابتها بالحمى التيفية في غنّوش قد بلغ 15 حالة من بين 150 حالة مشتبه في أصابتها بهذا المرض.

ليست هناك تعليقات