ويقع البئر، التي يصعب الوصول إليه، على سفح جبل تروزا الشهير شرقي القيروان. ويقول السكان إن مياهه ملوثة.
وقالت يعقوبي، التي أرهقتها الرحلة المضنية سيرا على الأقدام، إنها بعد أن تغسل حميرها وأغنامها وتروي عطشها، يكون كل الماء الذي جمعته قد نفد.

وأضافت: "نحن نعاني هنا بسبب المياه.. فأنا مريضة وأحس بألم في قدمي ويدي طوال الوقت، وعندما أذهب لتعبئة المياه هناك من يساعدني لأحملها فوق الحمار، لكن هذه الحاويات لا تكفيني عندما أعطي القليل من الماء للحمار، والخراف ثم أقوم بتنظيف المنزل وغسل الملابس".
وتابعت: "سرعان ما أجد أن المياه قد نفدت، فأضطر للقيام بنفس المهمة مرة أخرى. أقوم بتعبئة المياه مرتين إلى ثلاث مرات يوميا"، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.
وبالرغم من أن الوضع صعب فعلا، فقد جاء الوباء ليزيده تعقيدا. ويقول ياسر سويلمي، منسق المشروعات في المرصد التونسي للمياه، إن هناك حوالي 200 ألف أسرة يعاني أفرادها من نقص المياه في تونس.
وقبل قرابة خمس سنوات، كان بإمكان كل تونسي الحصول على ما يصل إلى 440 مترا مكعبا من المياه سنويا. واليوم، تراجع هذا الرقم​​إلى 389 مترا مكعبا للفرد، بحسب سويلمي
وحذر من أن تغير المناخ والنمو السكاني، قد يتسببان في انخفاض الكمية إلى 300 متر مكعب للفرد بحلول عام 2050.
وأعرب أحد السكان، الذي يدعى محمد يعقوبي، عن شعوره بالقلق من أن الرحلة اليومية إلى الجبل، قد تزيد المخاطر الصحية المتعلقة بوباء "كوفيد-19".
وقال: "عند انتشار فيروس كورونا لاحظنا غياب المراقبة الصحية لهذا البئر، فهناك احتمالية كبيرة لتلوث هذه المياه، وبذلك كل المناطق التي تشرب من البئر ستكون معرضة لخطر العدوى، وهذا كان سيؤدي إلى كارثة كبيرة".
من جانبها، قالت ربح رابحي، وهي مواطنة تونسية تسكن في منطقة القمبورة من معتمدية الوسلاتية بولاية القيروان: "نحن لا نريد أي شيء.. نريد فقط الماء لأن النساء هنا تعبت من تعبئة المياه".
وأضافت: "كل النساء عندما تنزل من الجبل، تتجه إلى هنا لتعبئة المياه وتعود للمنزل منهكة".
وبالرغم من هذه المخاوف، لم تسجل تونس في الشهر الماضي أي حالة إصابة جديدة بكورونا، لأول مرة منذ مطلع مارس، بعد إجراءات جادة للعزل العام.
وتزداد الشكاوى من نقص المياه وانقطاعها في تونس منذ سنوات، مع حدوث أول انقطاع للمياه في صيف عام 2013 في منطقة تونس الكبرى.
وتضغط عوامل كثيرة على المياه في تونس، من بينها التحول إلى الحياة الحضرية، والنمو السكاني، والاحتياجات الزراعية والصناعية، فيما وصفه البنك الدولي عام 2014
 بأنه "تحد إنمائي جديد" تواجهه البلاد
المصدر : سكاي نيوز عربية