إعلان علوي

وزير السياحة : خسائر القطاع السياحي في تونس تفوق ملياري دولار

قدر وزير السياحة والصناعات التقليدية محمد علي التومي حجم الخسائر المتوقعة لقطاع السياحة في 2020 بنحو 6 مليارات دينار (1ر2 مليار دولار أمريكي) غير أنه أبدى تفاؤلا بانتعاش جزئي بعد احتواء وباء كورونا عبر تدفق السياح من عدة دول، من بينها ألمانيا التي يتم إجراء مفاوضات دبلوماسية معها حاليا.
وكشف  التومي، في حوار مع وكالة الأنباء الألمانية، أن تونس كانت تتجه لتحقيق عائدات في السياحة في حدود سبعة مليارات دينار هذا العام قبل ظهور الوباء العالمي، مقابل 6ر5 مليار دينار (9ر1 مليار دولار) حققتها في 2019.
وقال التومي "البداية كانت جيدة في 2020 (شهرا جانفي وفيفري الماضيين ) حققنا زيادة بـ 28 % مقارنة بنفس الفترة في 2019 قبل ظهور الفيروس، الآن مع نجاحنا في السيطرة على الوباء فإننا نستعيد الأمل في انعاش السياحة فيما تبقى من العام".
وأضاف الوزير "متفائلون باستعادة جزء من المداخيل للقطاع باعتماد البروتوكول الصحي والسياحة الداخلية وسياحة الجوار وفتح الحدود للرحلات الدولية، ننتظر في المقابل أن تفتح البلدان الآخرى حدودها".
وأوضح التومي :"بدأنا نقاشات وجهودا دبلوماسية مع عدة دول أوروبية مثل ألمانيا وفرنسا لشرح الإجراءات التي سنتخذها لاستقبال السياح وطمأنتهم على الوضع الصحي، نعتقد اليوم أننا في وضع مميز مقارنة بوجهات سياحية أخرى لم توفق حتى الآن في احتواء الفيروس لظروف مختلفة".
وتابع :"تحدثت مع السفير الألماني في تونس وسفيرنا في ألمانيا كما تحدث وزير الخارجية مع وزير الخارجية الألماني، هناك قلق ليس فقط من جانب اتحاد النزل في تونس ولكن من جانب وكالات الاسفار الألمانية من هذا القرار".
وقال الوزير "القرار الألماني لن يغلق الباب هناك دائما استثناءات، ونحن نريد أن نفتح خطا مع ألمانيا، وضعنا اليوم أفضل من ألمانيا ومن بين الأفضل في العالم وهذا يسمح لنا بأن نفاوض بكل ثقة".
ويأمل التومي في أن يكون هناك استعادة للحجوزات في القريب مع عرض البروتوكول الصحي، مضيفا "لدينا أيضا اتصالات بشأن الرحلات البحرية السياحية التي نتوقع استئناف نشاطها في شهر أغسطس المقبل وهي ستخضع أيضا للبروتوكول الصحي".

ليست هناك تعليقات