إعلان علوي

اللاعب الدولي جهاد جاب الله : "كنت عالق في قطر وطلبت الإجلاء وبلادي طيشتني..وقرار اعتزالي لا رجعة فيه'


أكد لاعب كرة اليد الدولي جهاد جاب الله في فوروم سبور اليوم الخميس 18 جوان 2020 أنه لم يتلق أي اتّصال من جامعة كرة اليد ولا من أي مسؤول من تونس بعد إعلان قرار اعتزاله منذ شهرين.
وقال في هذا الإطار ' بلادي طيشتني.. كنت عالقا في قطر وطلبت الإجلاء ووجهت الدعوة للجامعة حتى تتدخل وقد اكتفت برسالة الكترونية للسفارة ولم أتلق ردا بل جوبه مطلبي بالتجاهل لا غير.. وأعلنت اعتزالي دوليا للضغط على الجامعة حتى تتدخل لفائدتي لأن وضعيتنا في قطر كانت صعبة..'
وأضاف ' الحمد لله عمّلت على روحي ووصلت لعايلتي في سلوفينيا..ما لقيتش القدر والاحترام لا من الجامعة ولا من الوزارة.. وتمكنت من مغادرة قطر والالتحاق بعائلتي بفضل سفارات أجنبية بعد أن أغلقت سفارة تونس الأبواب أمامي وأمام الجالية التونسية التي تقاسي الأمرّين بسبب سفاراتنا في الخارج..'
وحول إمكانية عدوله عن قرار الاعتزال، قال الدولي التونسي ' مريول المنتخب كبير، وكان لي شرف ارتدائه، وقرار الاعتزال دوليا كان للضغط حتى يتدخلوا لفائدتي علّني ألتحق بعائلتي لكن الرد والتفاعل مع قراري غابا بصفة كلية إلى اليوم .. لذلك هو نهائي ولا رجعة فيه..'
وكشف بالمناسبة أن 3 دول على الأقل اتصلت به من أجل منحه جنسيتها واللعب تحت رايتها بعد أن أعلن قرار اعتزاله دوليا، قائلا ' اعتزلت ولم يتصل بي أحد وعملت على روحي ووصلت وتلفون كان ينجم يخليني نتراجع على قراري، لكن إلى اليوم غاب التفاعل وقراري نهائي..'

ليست هناك تعليقات